تجربتي مع ابرة الرئة وأهميتها الشديدة للجنين

تجربتي مع ابرة الرئة كانت رائعة ، والمعروفة أيضًا باسم الحقنة الرئوية أو الحقنة الرئوية البصرية، هي إجراء طبي يتم تنفيذه في الشهور الأخيرة من الحمل بهدف تحسين نضج رئتي الجنين والوقاية من مشاكل التنفس عند الولادة المبكرة، ويتم إعطاء هذه الحقنة للنساء الحوامل اللواتي يواجهن خطرًا عاليًا للولادة المبكرة والذي يمكن أن يؤثر على تطور رئتي الجنين.

تجربتي مع ابرة الرئة

تجربتي مع ابرة الرئة
تجربتي مع ابرة الرئة

لقد كانت هذه التجربة من أقسى التجارب في حياتي، وسأقوم بسرد هذه التجربة من خلال النقاط التالية:

  • لقد بدأت تجربتي منذ الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، حيث أنه في هذا الأسبوع بدأت أشعر بعلامات قرب الولادة وكنت على وشك المخاض، وكان يبقى لموعد ولادتي حوالي عشرة أيام فقط، ولكن تفاقم الألم تدريجيًا وفي هذا الوقت أحسست أنني على وشك المخاض ببضع دقائق، وقمت بالذهاب إلى الطبيب المشرف.
  • عندما وصلت إلى الطبيب قام بالكشف السريري على الجنين، وقد قام قدر استطاعته بمنع حدوث ولادة مبكرة، لعدم الاستعداد التام لميعاد المخاض، فقام بإعطائها العقاقير التي تمنع الولادة المبكرة، إلى حين إكمال الاستعدادات لموعد الولادة قدر المستطاع.
  • حيث كان من ضمن الأدوية التي أعطاها الطبيب لي هي إبرة الرئة التي تقوم بتأجيل موعد المخاض المبكر إلى حين الوصول إلى يوم الولادة المقدر له، بحيث تساهم هذه الإبرة في تثبيت الحمل وإبقاءه على حاله، إلى حين الوصول لموعد الولادة، كما أنها تعمل على تحسين وظائف الرئة عند الجنين داخل رحم الأم.

شاهد من هنا

هل جلطة الرئة مميتة ؟

بعض المعلومات عن إبرة الرئة

لقد علمتني تجربتي مع ابرة الرئة الكثير من المعلومات عن هذه الحقنة، حيث سنتناول هذه المعلومات من خلال النقاط التالية:

  • يطلق على حقنة الرئة العديد من المسميات، ومن أشهر وأهم هذه المسميات هي (العلاج الستيرويدي) أو إبرة كورتيستيرويد، ويستطيع الطبيب الاختصاصي إعطائها للمرأة الحامل المقبلة على الولادة في الأسبوع الرابع والثلاثون من الحمل.
  • تعتبر وظيفة حقنة الرئة أنها تعمل على تسريع تكوين الرئة عند الجنين الذي يوجد في رحم الأم، حتى تتم ولادته وهو في حالة صحية ممتازة.
  • وإذا حدثت الولادة بشكل مبكر للأم دون أخذ إبرة الرئة عندها يولد الجنين ورئته غير مكتملة النمو، ومن الممكن أن يودي بحياة الجنين بعد ولادته.
  • لا تضر إبرة الرئة الجنين في أي أمر، كما تمنحه تجنبًا لحدوث أي قصور رئوي عند ولادته، حتى يولد وحالته الصحية جيدة ولا يوجد أي مشكلة في الجهاز التنفسي للجنين عند ولادته.

ما هو الوقت الذي تعطى فيه إبرة الرئة ؟

لقد علمتني تجربتي مع ابرة الرئة أنه يوجد وقت محدد لأخذ هذه الحقنة للمرأة التي تكون قريبة من الولادة، وذلك حتى يولد الجنين بحالة صحية ممتازة، ولا يعاني أي مشاكل في الرئتين وهذا الميعاد هو:

  • لا تؤخذ إبرة الرئة للمرأة الحامل إلا عند حدوث حالة الولادة المبكرة، أو المخاض المبكرة عن الموعد المتفق عليه.
  • أي يمكن أن تؤخذ في الأسبوع الرابع والثلاثين من بداية الحمل، حيث لا تكون عندها رئة الجنين قد اكتملت ضمن هذا الأسبوع من الحمل ويمكن أن تؤخذ الحقنة من أجل أن يولد الجنين بحالة صحية ممتازة، ولا يعاني من أي مشاكل ضمن الجهاز التنفسي.
  • تؤخذ إبرة الرئة للمرأة الحامل المقبلة على المخاض، حتى يولد الجنين ويكون قادر على التنفس بشكل سليم، حيث يصفها الطبيب بأنها تعطى لتفادي أي أعراض جانبية تؤثر على الجنين عند المخاض المبكر.
  • يمكن أن تأخذ الأم الحامل هذه الحقنة عادة في أحد اليدين أو في الأرداف أو في أحد الساقين على حسب رغبة الأم الحامل.
  • ويمكن أن تأخذ هذه الحقنة لثلاث مرات، حيث يحددها الطبيب ويحدد الأوقات الذي يمكن أن تأخذ الأم فيها الإبرة.

جرعة حقنة الرئة

لقد علمتني تجربتي مع ابرة الرئة أن الجرعات المناسبة لإبرة الرئة بالنسبة للأم الحامل هي:

  • يقوم الطبيب المختص بتقسيم هذه الإبرة إلى جرعات عند إعطائها للأم الحامل التي تولد في وقت مبكر، ويجب أن يتم الفصل بين جرعة وأخرى أي كل 12 ساعة وينبغي أن تكون كل جرعة بمقدار 13 مللي جرام تقريبًا وذلك لمدة ثلاثة أيام كل 12 ساعة بصورة دقيقة.
  • تؤخذ قبل الأسبوع الرابع وثلاثين أو ضمن الأسبوع الثاني والثلاثين بالتحديد، ولا يمكن أن تعطى هذه الإبرة إلا عند الولادة المبكرة أي في حالة توقع حدوث مخض مبكر، دون الاستعداد لليوم المخطط له.
  • يبدأ مفعول إبرة الرئة ما بين يومين إلى سبعة أيام كاملة، وهذا هو ما حدث معي بالتحديد، خلال تجربتي مع حقنة الرئة، وتتكون الإبرة من الكورتيزون قصير المدى.

فوائد إبرة الرئة

تجربتي مع ابرة الرئة
تجربتي مع ابرة الرئة

لقد علمتني تجربتي مع ابرة الرئة أن لهذه الإبرة العديد من الفوائد، ونن أهم هذه الفوائد:

  • تقوم بالإسراع من عملية اكتمال نمو رئتي الجنين: بالإضافة للقصبات الهوائية وكذلك الشعب الهوائية، وذلك في حالة احتمال الولادة المبكرة وعدم الاستعداد للمخاض المبكر.
  • بالإضافة إلى أنها تساهم بشكل كبير في حماية الشعب التنفسية للجنين عند ولادته، حتى يكون في وضع صحي جيد.
  • تعمل على تثبيت الحمل عند احتمال حدوث المخاض المبكر، وتساعد أيضًا على اكتمال الحمل بشكل جيد، إلى حين اقتراب يوم الولادة المقدر له.
  • كما أنها تمنع من حدوث نزيف في المخ عند الجنين أثناء ولادته بشكل مبكر، كما أنها تعمل على حماية الجنين من أي مشاكل داخل الأمعاء الدقيقة بعد الولادة.
  • تعمل الحقنة على زيادة نشاط عمل الرئة عند الولادة الجنين بشكل مبكر، مما تؤدي أيضًا إلى اكتمال النمو بشكل سريع، وعند ولادة الجنين بشكل طبيعي، فإن هذا لا يعني إصابته فيما بعد بأي مشاكل في الجهاز التنفسي.

اقرأ أيضا

تاجريسو Tagrisso لعلاج سرطان الرئة

أضرار حقنة الرئة للجنين وللمرأة

لقد علمتني تجربتي مع ابرة الرئة أن لهذه الإبرة بعض الآثار الجانبية، ومن أهم وأشهر المشاكل التي يمكن أن تسببها الحقنة للجنين هي حدوث ضمور في الجهاز العصبي للجنين بعد  ولادته، أو حدوث ضرر في الجهاز العصبي للجنين.

بالإضافة إلى أن هذه الإبرة يمكن أن تؤثر على الأمهات اللواتي يعانون من داء السكري، أو الضغط لذلك يجب في البداية قياس نسبة السكر ومقدار الضغط وذلك قبل أخذ هذه الإبرة حتى لا تسبب أي أضرار للأم أو للجنين.

ما هي الأعراض التي قد تحدث بعد أخذ إبرة الرئة

تجربتي مع ابرة الرئة
تجربتي مع ابرة الرئة

لقد علمتني تجربتي مع ابرة الرئة أن هناك بعض الأعراض التي قد تسببها إبرة الرئة ومنها:

  • تقوم هذه الإبرة بتقليل تحركات الجنين داخل رحم أمه، ويظهر هذا الأمر بعد أخذ الإبرة بيوم واحد، كما يلاحظ الطبيب المختص هدوء في حركة الجنين.
  • يحدث أيضًا في بعض الأحيان أن تقوم الحقنة بالتأثير على مقدار حجم الجنين، وهذا يختلف حسب حالته، كما يكون وزن الجنين قليل ويمتلك رأس كبيرة.
  • وقد تسبب الإبرة آثار جانبية على الأم أحيانًا، حيث إنها تتسبب في رفع ضغط الدم لديها، أو تقوم بإصابة الساعدين والرجلين بالانتفاخ.

شاهد أيضا

توبوتيكان Topotecan لعلاج سرطان الرئة

وعليه نكون قد سلطنا الضوء على تجربتي مع ابرة الرئة حيث أن هذه الإبرة تؤخذ غالبًا في الأسبوع الرابع والثلاثين من الحمل حتى لا يحدث المخاض المبكر الذي يكون دون أي استعداد للولادة، وتكمن أهمية هذه الحقنة في حماية القصبات التنفسية للجنين.